منتدى العلاج بالقران لله لشيخ محمد يحي محمد 01120200067
اهلان بكم فى منتدى العلاج بالقران لله برجاء التسجيل لتكون عضو من المنتدى للحصول على جميع المعلومات فى المنتدى والتعرف على الساحر كافر منتدى العلاج بالقران مجانا لشيخ محمد يحي محمد 01120200067


تحصنت بالله الذي لا إله إلا هو إلهي وإله كل شيء واعتصمت بربي ورب كل شيء وتوكلت على الحي الذي لا يموت اللهم انا نسألك ياكريم ياعظيم ان ترد كيد من يريد الاضرار بهذا المنتدى بنفس سوء وان تجعل تدميره في عمل السوء امين بحق لااله الا الله وبحق بسم الله
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإجهاض المتكرر والجني اللعين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ محمد يحي محمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 735
تاريخ التسجيل : 11/08/2011
العمر : 27
الموقع : http://mohamed396.yoo7.com

مُساهمةموضوع: الإجهاض المتكرر والجني اللعين   السبت أغسطس 20, 2011 3:44 am


حدثني زوج عن زوجته بحضور الأهليـْن من الطرفين بأن الزوجة ما إن يحدث لها حمل إلاّ وترى في المنام أحلاماً مزعجةً ومخيفة ؛ فتجهض ، وقد استمر هذا الحال أكثر من خمس مرّات ، وإذا هم في النهاية يأتون إليّ ويعرضون عليّ هذه القصة ؛ فقرأت الرقية على الزوجة أمام الأهليـْن ؛ فنطق جني على لسانها ودار الحوار الآتي :

قلت : بسم الله . من معنا ؟
قال : قبل أن أنطق ؛ لي شرط أن تغلق القرآن ، ولا أريد أن أسمع حتى الصوت ، فإنه يزعجني ويعذبني .
قلت : قبل أن تشرط عليّ شرطك ، ألا تعرف أنك معتد أثيم ، فقد حرّم الله الظلم على نفسه كما حرّم الاعتداء على الآخرين ، واعلم أن الاعتداء محرّم في الشرائع السماوية جميعها ، قال الله تبارك وتعالى : " ... إن الله لا يحب المعتدين " ( ) وقال أيضاً : " ... إنه لا يحب المعتدين "( ) فكيف تسوّل لك نفسك بالاعتداء على هذا الجسد ؟
قال : ليس الأمر بيدي ، ولكنّي مكلّف .
قلت : مع من تعمل ؟
قال : مع ساحرة ... في بلدكم .
قلت : إياك أن تذكر أسماء !
قال : ألا تحب أن تعرف من الساحرة ؟
قلت : لا .. لأن فيكم كذباً كثيراً .. ثمّ كيف أصدقك وأنت تعمل معها ؟ فهل حقاً أنت صادق بقولك عن الساحرة ؟
قال : أنا أراوغك .
* فأخذت أسمعه آيات من القرآن الكريم فأخذ يصرخ .
قال : سأتكلم ... ولكن ارفع القرآن عني .
قلت : هذا سلاح المؤمن .. أليس كذلك ؟ ثم سألته : ما دينك ؟
قال : أنا .. أنا ...
* فعدت ثانيةً إلى القرآن .
قال : سأقول .. سأقول ... اغلق القرآن .
قال : أنا سأقول .. ولكن لا تعذبني .
قلت : عليك الأمان من الله ما دمت صادقاً ، فبحق الذي خلقك ما دينك ؟ ولعنة الله على الكاذبين .
قال : أنا مسيحي .
قلت : ما اسمك ؟
قال : جرجس .
قلت : ما لونك ؟
قال : أحمر .
قلت : كم من القرون لك ؟
قال : اثنان .
قلت : كم عمرك ؟
قال : أربعمائة سنة .
قلت : ماذا تسبّب لهذه المرأة ؟
قال : أنا مكلّف بإسقاط الحمل " أي الإجهاض " .
قلت : وهل هذا يجوز .
قال : لا علم لي في ذلك ، ولكن هكذا أنا مكلّف .
* كان ينطق على لسان المرأة وآثار التعب والخوف واضحة عليه ...
* أخذت أقرأ الآيات والرقية والأدعية ، وهو في حالة صراخ وبصوت مرتفع ، حتى أن أهل الفتاة كانوا يمسكون بابنتهم خوف الهروب ، أو أن تلمسني أثناء القراءة فينقض وضوئي.
* يجب على المعالج أثناء قراءته الرقية ألاّ يمس أيّ جزء من المرأة مطلقاً وإلاّ كيف يسمي نفسه معالجاً بالقرآن " أرى أن كـل مـن يعالــج خاصـّـة النســاء ويضــع يــده علــى أي جــزء منهــا فهــو مشكــوك فـي علاجــه وليحاســـب نفســـه"( ) وأذكـّـر هـؤلاء بما ورد عن معقل بن يسار أنه قال : قال رسول الله  في الحديــث الشريـــف . " لئــــن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له "( ).
قال : أنا لا أريد أن أخرج ، أنا أحبها ، أنا أريد أن تطلّق من زوجها ...
قلت : " وبصوت عال " هذه الفتاة استغاثت بالله رباً ، لأن الله هو الذي خلقها ، وأنـت مخلوق للعبادة ، وليس للاعتداء قال تبارك وتعالى : " وما خلقت الجن والإنس إلاّ ليعبدون ، ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون، إن الله هو الرزاق ذو القوة المتيــن " ( ) .
قال : ماذا تريد مني ؟
قلت : أنا أعرض عليك الإسلام .
قال : وماذا يعني الإسلام ؟
قلت : الإسلام أن تشهد أن لا إله إلاّ الله وأن محمداً رسول الله ، وأن تتوب إلى الله توبةً نصوحاً وتستغفر الله الذي خلقك ..
* قطع الحديث عليّ وأنا أتكلم ثم :
قال : أنا أحب أن أبقى على ديني .
قلت : ولكن أنا أدعوك إلى الدين الحق الذي ارتضاه الله للبشرية، قال تعالى : " إن الدين عند الله الإسلام …" ( ) وقال أيضاً : " ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين " ( ) ، فأدعوك إلى الإسلام، وقد أقمت عليك الحجة ، اللهم إني بلّغت ، اللهم فاشهد .
قال : أنا أحبها .. نعم أحبها .
قلت : أهكذا عندكم الحب ؟ الاعتداء ... الإكراه ... ثمّ ماذا ؟ الطلاق من زوجها !!
أنذرك للمرة الأخيرة .. إمّا الخروج سالماً معافى أو الحرق ، وتخسر الدنيا والآخرة .
قال : سأخرج .. سأخرج .. ولكن .. ولكن يترقّبونني – أسيادي السحرة - .
قلت : من هم ؟
قال : لا ... لا ... أنا سأخرج .
قلت : جمّع رياحك وآثارك استعداداً للخروج ، واعلم أن رجوعك إلى هذا الجسد يعني حرقك وقتلك بأمر الله !!
قال : سأخرج ، ولن أعود مطلقاً .
* أخذت عليه العهد ( ) وخرج والفضل لله وحده ، وبعدها حملت المرأة وأكملت حملها ثم وضعت ، ورزقها الله بمولود ولكن في فترة حملها أوصيتها بالآتي :

1- كتابة الآيات التالية على ورقة وتعلّق على البطن طيلة فترة الحمل حتى تضع بأمر الله وهذه الآيات هى :
* أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعاً " ( ).
* أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " إن الله يمسك السموات والأرض أن تزولا ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده إنه كان حليماً غفوراً " ( ) .
* أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " … ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلاّ بإذنه ، إن الله بالناس لرءوف رحيم " ( ) .
* ثم الدعاء " اللهم كما أمسكت السماء أن تقع على الأرض إلاّ بإذنك أمسك حمل من علّق عليها هذا الكتاب إلى أن يبلغ أجله إنك على كل شئ قدير " .
* وأخذاً بالأسباب المشروعة تكتب هذه الآيات في حزام ، يربط على وسط المرأة من أول شعورها بالحمل وإن اعتادت أن يسقط حملها في الرابع تضع الحزام من الشهر الثالث ( ).
*** يقول في ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية : " ويجوز أن يكتب للمصاب وغيره من المرضى شيئاً من كتاب الله وذكره بالمداد المباح ويغسل ويسقى ، كما نص على ذلك الإمام أحمد وغيره ، قال عبد الله بن أحمد : قرأت على أبي حدثنا يعلى بن عبيد ؛ حدثنا سفيان ؛ عن محمـد بن أبي ليلى ، عن الحكم ؛ عن سعيد بن جبير ؛ عن ابن عباس قال : إذا عسر على المرأة ولادتها فليكتب : بسم الله لا إله إلاّ الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين " كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلاّ ساعة من نهار ؛ بلاغ فهل يهلك إلاّ القوم الفاسقون " ( ) قال أبي : حدثنا أسود بن عامر بإسناده بمعناه ، وقال : يكتب فـي إناء نظيف فيسقى ، قال أبي : وزاد فيه وكيع فتسقى وينضح مادون سرتها ، قال عبد الله : رأيت أبي يكتب للمرأة فـي جام أو شئ نظيف .
* وعن ابن عباس قال : إذا عسر على المرأة ولادها فليكتب : بسم الله لا إله إلاّ الله العلي العظيم ، لا إله إلاّ الله الحليم الكريم ؛ سبحان الله وتعالى رب العرش العظيم ؛ والحمد لله رب العالمين " كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلاّ عشيةً أو ضحاها " ( ) " ... كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلاّ ساعة من نهار ؛ بلاغ فهل يهلك إلاّ القوم الفاسقون " ( ) . قال علي : يكتب في كاغـدة ( ) فيعلق على عضد المرأة ، قال علي: وقد جربناه فلم نر شيئاً أعجب منه ، فإذا وضعـت تحله سريعاً ثم تجعله في خرقة أو تحرقه " ( ) .

*** روى الإمام الترمذي في سننه قال : عَنْ حَمْنَةَ بِنْتِ جَحْشٍ قَالَتْ كُنْتُ أُسْتَحَاضُ حَيْضَةً كَثِيرَةً شَدِيدَةً فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ  أَسْتَفْتِيهِ وَأُخْبِرُهُ فَوَجَدْتُهُ فِي بَيْتِ أُخْتِي زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أُسْتَحَاضُ حَيْضَةً كَثِيرَةً شَدِيدَةً فَمَا تَأْمُرُنِي فِيهَا قَدْ مَنَعَتْنِي الصِّيَامَ وَالصَّلاةَ قَالَ أَنْعَتُ لَكِ الْكُرْسُفَ فَإِنَّهُ يُذْهِبُ الدَّمَ قَالَتْ هُوَ أَكْثَرُ مِنْ ذَلِكَ قَالَ فَتَلَجَّمِي قَالَتْ هُوَ أَكْثَرُ مِنْ ذَلِكَ قَالَ فَاتَّخِذِي ثَوْبًا قَالَتْ هُوَ أَكْثَرُ مِنْ ذَلـِكَ إِنَّمَا أَثُجُّ ثَجًّا فَقَالَ النَّبِيُّ  سَآمُرُكِ بِأَمْرَيْنِ أَيَّهُمَا صَنَعْتِ أَجْزَأَ عَنْكِ فَإِنْ قَوِيتِ عَلَيْهِمَا فَأَنْتِ أَعْلَمُ فَقَالَ إِنَّمَا هِيَ رَكْضَةٌ مِنَ الشَّيْطَانِ فَتَحَيَّضِي سِتَّةَ أَيَّامٍ أَوْ سَبْعَةَ أَيَّامٍ فِي عِلْمِ اللَّهِ ثُمَّ اغْتَسِلِي فَإِذَا رَأَيْتِ أَنَّكِ قَدْ طَهُرْتِ وَاسْتَنْقَأْتِ فَصَلِّي أَرْبَعًا وَعِشْرِينَ لَيْلَةً أَوْ ثَلاثًا وَعِشْرِينَ لَيْلَةً وَأَيَّامَهَا وَصُومِي وَصَلِّي فَإِنَّ ذَلِكِ يُجْزِئُكِ وَكَذَلِكِ فَافْعَلِي كَمَا تَحِيضُ النِّسَاءُ وَكَمَا يَطْهُرْنَ لِمِيقَاتِ حَيْضِهِنَّ وَطُهْرِهِنَّ فَإِنْ قَوِيتِ عَلَى أَنْ تُؤَخِّرِي الظُّهْرَ وَتُعَجِّلِي الْعَصْرَ ثُمَّ تَغْتَسِلِينَ حِينَ تَطْهُرِينَ وَتُصَلِّينَ الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ جَمِيعًا ثُمَّ تُؤَخِّرِينَ الْمَغْرِبَ وَتُعَجِّلِينَ الْعِشَاءَ ثُمَّ تَغْتَسِلِينَ وَتَجْمَعِينَ بَيْنَ الصلاتَيْنِ فَافْعَلِي وَتَغْتَسِلِينَ مَعَ الصُّبْحِ وَتُصَلِّينَ وَكَذَلِكِ فَافْعَلِي وَصُومِي إِنْ قَوِيتِ عَلَى ذَلِكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ  وَهُوَ أَعْجَبُ الأَمْرَيْنِ إِلَيَّ قَالَ أبو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ وَرَوَاهُ عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو الرَّقِّيُّ وَابْنُ جُرَيْجٍ وَشَرِيكٌ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَقِيلٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ ابْنِ طَلْحَةَ عَنْ عَمِّهِ عِمْرَانَ عَنْ أُمِّهِ حَمْنَةَ إلاّ أَنَّ ابْنَ جُرَيجٍ يَقُولُ عُمَرُ بْنُ طَلْحَةَ وَالصَّحِيحُ عِمْرَانُ بْنُ طَلْحَةَ قَالَ وَسَأَلْتُ مُحَمَّدًا عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ فَقَالَ هُوَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ وَهَكَذَا قَالَ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ هُوَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ و قَالَ أَحْمَدُ وَإِسْحَقُ فِي الْمُسْتَحَاضَةِ إِذَا كَانَتْ تَعْرِفُ حَيْضَهَا بِإِقْبَالِ الدَّمِ وَإِدْبَارِهِ وَإِقْبَالُهُ أَنْ يَكُونَ أَسْوَدَ وَإِدْبَارُهُ أَنْ يَتَغَيَّرَ إِلَى الصُّفْرَةِ فَالْحُكْمُ لَهَا عَلَى حَدِيثِ فَاطِمَةَ بِنْتِ أَبِي حُبَيْشٍ وَإِنْ كَانَتِ الْمُسْتَحَاضَةُ لَهَا أَيـَّامٌ مَعْرُوفَةٌ قَبْلَ أَنْ تُسْتَحَاضَ فَإِنَّهَا تَدَعُ الصَّلاةَ أَيَّامَ أَقْرَائِهَا ثُمَّ تَغْتَسِلُ وَتَتَوَضَّأُ لِكُلِّ صَلاةٍ وَتُصَلِّي وَإِذَا اسْتَمَرَّ بِهَا الدَّمُ وَلَمْ يَكُنْ لَهَا أَيَّامٌ مَعْرُوفَةٌ وَلَمْ تَعْرِفِ الْحَيْضَ بِإِقْبَالِ الدَّمِ وَإِدْبَارِهِ فَالْحُكْمُ لَهَا عَلَى حَدِيثِ حَمْنَةَ بِنْتِ جَحْشٍ وَكَذَلِكَ قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ و قَالَ الشَّافِعِيُّ الْمُسْتَحَاضَةُ إِذَا اسْتَمَرَّ بِهَا الدَّمُ فِي أَوَّلِ مَا رَأَتْ فَدَامَتْ عَلَى ذَلِكَ فَإِنَّهَا تَدَعُ الصلاةَ مَا بَيْنَهَا وَبَيْنَ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا فَإِذَا طَهُرَتْ فِي خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا أَوْ قَبْلَ ذَلِكَ فَإِنَّهَا أَيَّامُ حَيْضٍ فَإِذَا رَأَتِ الدَّمَ أَكْثَرَ مِنْ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا فَإِنَّهَا تَقْضِي صَلاةَ أَرْبَعَةَ عَشَرَ يَوْمًا ثُمَّ تَدَعُ الصَّلاةَ بَعْدَ ذَلِكَ أَقَلَّ مَا تَحِيضُ النِّسَاءُ وَهُوَ يَوْمٌ وَلَيْلَةٌ قَالَ أَبو عِيسَى وَاخْتَلَفَ أَهْلُ الْعِلْمِ فِي أَقَلِّ الْحَيْضِ وَأَكْثَرِهِ فَقَالَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ أَقَلُّ الْحَيْضِ ثلاثَةٌ وَأَكْثَرُهُ عَشَرَةٌ وَهُوَ قَوْلُ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ وَأَهْلِ الْكُوفَةِ وَبِهِ يَأْخُذُ ابْنُ الْمُبَارَكِ وَرُوِيَ عَنْهُ خلافُ هَذَا و قَالَ بَعـْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ مِنْهُمْ عَطَاءُ بْنُ أَبِي رَبَاحٍ أَقَلُّ الْحَيْضِ يَوْمٌ وَلَيْلَةٌ وَأَكْثَرُهُ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا وَهُوَ قَوْلُ مَالِكٍ وَالأَوْزَاعِيِّ وَالشَّافِعِيِّ وَأَحْمَدَ وَإِسْحَقَ وَأَبِي عُبَيْدٍ*( ).
2- إحضار عسل نحل والحبة السوداء وخلطهما معاً ثم قراءة بعض من آيات القرآن الكريم عليهما ، فيتكوّن لدينا خليط ، يؤخذ منه على الريق ملعقة صباحاً ، وقبيل النوم ملعقة كذلك .
* قال الله عز وجل في ذكر منافع العسل : " يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس ، إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون " ( ) .

* روى الطبراني في الأوسط : عن أنس بن مالك أن النبي  كان إذا اشتكى تقمح كفا من شونيز ويشرب عليه ماء وعسلاً لا يروى هذا الحديث عن النبي  إلا بهذا الإسناد ( ) .

* روى البخاري : عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عن النبي  قَالَ :الشِّفَاءُ فِي ثَلاثَةٍ شَرْبَةِ عَسَلٍ وَشَرْطَةِ مِحْجَمٍ وَكَيَّةِ نَارٍ وَأَنْهَى أُمَّتِي عَنْ الْكَيِّ رَفَعَ الْحَدِيثَ وَرَوَاهُ الْقُمِّيُّ عَنْ لَيْثٍ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ النَّبِيِّ  فِي الْعَسَلِ وَالْحَجْمِ ( ) .

* وروى مسلم : عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ  فَقَالَ : إِنَّ أَخِي اسْتَطْلَقَ بَطْنُهُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ  : اسْقِهِ عَسَلاً فَسَقَاهُ ثُمَّ جَاءهُ فَقَالَ : إِنِّي سَقَيْتُهُ عَسَلاً فَلَمْ يَزِدْهُ إِلاّ اسْتِطْلاقًا فَقَالَ لَهُ : ثَلاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ جَاءَ الرَّابِعَةَ فَقَالَ : اسْقِهِ عَسَلاً فَقَالَ : لَقَدْ سَقَيْتُهُ فَلَمْ يَزِدْهُ إلاّ اسْتِطْلاقًا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ  : صَدَقَ اللَّهُ وَكَذَبَ بَطْنُ أَخِيكَ فَسَقَاهُ فَبَرَأَ و حَدَّثَنِيهِ عَمْرُو بْنُ زُرَارَةَ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ يَعْنِي ابْنَ عَطَاءٍ عَنْ سَعِيدٍ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَبِي الْمُتَوَكِّلِ النَّاجِيِّ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ رَجُلاً أَتَى النَّبِيّ  فَقَالَ : إِنَّ أَخِي عَرِبَ بَطْنُهُ فَقَالَ لَهُ : اسْقِهِ عَسَلاً بِمَعْنَى حَدِيثِ شُعْبَةَ ( ) .
أمّا في فضل الحبّة السوداء :

* روى البخاري في صحيحه : عن أبي هُرَيْرَةَ أَخْبَرَهُمَا أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ  يَقُولُ فـِي الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ إلاّ السَّامَ قَالَ ابْنُ شِهَابٍ وَالسَّامُ الْمَوْتُ وَالْحَبَّةُ السَّوْدَاءُ الشُّونِيز ( )

* روى الترمذي في سننه : عَنْ قَتَادَةَ قَالَ حُدِّثْتُ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ الشُّونِيزُ دَوَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلاّ السَّامَ قَالَ قَتَادَةُ يَأْخُذُ كُلَّ يَوْمٍ إِحْدَى وَعِشْرِينَ حَبَّةً فَيَجْعَلُهُنَّ فِي خِرْقَةٍ فَلْيَنْقَعْهُ فَيَتَسَعَّطُ بِهِ كُلَّ يَوْمٍ فِي مَنْخَرِهِ الأَيْمَنِ قَطْرَتَيْنِ وَفِي الأيْسَرِ قَطْرَةً وَالثَّانِي فِي الأيْسَرِ قَطْرَتَيْنِ وَفِي الأيْمَنِ قَطْرَةً وَالثَّالِثُ فِي الأيْمَنِ قَطْرَتَيْنِ وَفِي الأيْسَرِ قَطْرَةً ( ) .
*يقول الأستاذ أبو الفداء : وتسمى بحبة البركة في مصر ، وكذلك الكمون الأسود ، وفي اليمن تسمى بالقحطة ، وفي إيران بالشونيز ، وباللاتيني النغللون ، وتتكون الحبّة السوداء من عناصر فعّالة طيبة النكهة عجيبة الفوائد ففيها الفوسفات والحديد والفوسفور والكربوهيدرات والزيوت التي تحمل سرها وأسرارها ونسبته فيها 28 % تقريباً ، وتحتوي على مضادات حيوية مدمرة للفيروس وما دونه من ميكروبات وجراثيم ، ويوجد بها الكاروتين المضاد للسرطان ، وبها هرمونات جنسية مقوية ومخصبة ومنشطة ، ويوجد فيها مدرات للبول والصفراء ، وتحتوي على أنزيمات مهضمة ومضادة للحموضة وبها مواد مهدئة ومنبهة معاً ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mohamed396.yoo7.com
 
الإجهاض المتكرر والجني اللعين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العلاج بالقران لله لشيخ محمد يحي محمد 01120200067 :: طريق العلاج التى يستخدمها المعالج بالقران الصحيح :: حالة تم شفاء بفضل الله-
انتقل الى: